الخميس، 1 يناير، 2009


أخي في الله

أخبرني متى تغضبْ ؟؟
أسود عريض
إذا انتهكت محارمنا

نسفت معالمنا ولم تغضبْ
إذا

إذا قتلت شهامتنا .. إذا ديست كرامتنا

قامت قيامتنا ولم تغضبْ إذاً

فأخبرني متى تغضبْ ؟؟

إذا نُهبت مواردنا .. إذا نُكبت معاهدنا

إذا هدمت مساجدنا وظل المسجد الأقصى

وظلت قدسنا
تغصبْ

فأخبرني متى تغضب ؟؟

عدوي أو عدوك يهتك الأعراض

في دمي لعبًا يعبث

وأنت تراقب الملعبْ

إذاً لله، للحرمات، للإسلام لم

تغضبْ
فأخبرني متى تغضب ؟؟

رأيت هناك أهوالاً

رأيت الدم شلالاً

عجائز شيَّعت للموت أطفالاً

رأيت القهر ألوانًا وأشكالاً

ولم تغضب

ألم تنظر إلى الأحجار في كفي تنتفضُ

ألم تنظر إلى الأركان في الأقصى
بفأس القهر
تنتقضُ

ألست تتابع الأخبار ؟؟

حيٌّ أنت !! أم يشتد في أعماقك المرضُ !!

أتخشى أن يُقال يشجع الإرهاب
أو يشكو ويعترضُ

ومن تخشى ؟!!

هو الله الذي يُخشى
هو الله الذي يُحيي
هو الله الذي يحمي
وما ترمي إذا ترمي
هو الله الذي يرمي

وأهل الأرض كل الأرض لا واللهِ

ما ضروا ولا نفعوا، ولا رفعوا ولا خفضوا

فما لاقيته في الله لا تحفل

إذا سخطوا له ورضوا


متى بركانك
الغضبي للإسلام ينفجرُ

فلا يبقى ولا يذرُ

أخي في الله قد فتكت بنا عللٌ

ولكن صرخة التكبير تشفي هذه العللا

فأصغ لها تجلجل في نواحي
الأرض

ما تركت بها سهلاً ولا جبلاً

تجوز حدودنا عجْلى

وتعبر عنوة دولا

تقض مضاجع الغافلين

تحرق أعين الجهلا

يا أهل غزة لا عذرٌ فنعــتذرُ *** ومالنـا عن سهام العـار مستَتَرُ

يا أهل غزة .. جبارون .. ملحمةٌ *** من الصمود سُداها الموت والخطرُ


نحن معكم يا أهل غزة .. نحن معكي يا حماس .. نحن معكم يا رمز العزة .. نحن معكم يا كتائب القسام .. نحن معكم بقلوبنا ومشاعرنا و دعائنا و أموالنا و أنفسنا ..

لذلك أذكركم بتثبيت الله لكم ..

قال تعالى: (أُذِنَ لِلّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنّ اللّهَ عَلَىَ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) [سورة: الحج - الأية: 39]


0 Comments:

blogger templates | Make Money Online